منتديات المتمكن


لكافة الاختصاصات والمجالات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدى امواج الفتح معا من اجل فتح القلوب والابواب ويسعدنا انضمامكم وشكرا اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

شاطر | 
 

 غض البصر ررررررررررررر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 326
تاريخ التسجيل : 15/12/2012

مُساهمةموضوع: غض البصر ررررررررررررر   السبت ديسمبر 15, 2012 11:39 pm

إطلاق البصر زنى العينين
اخرج البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
" كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة فالعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زناهما البطش، والرجل زناها الخطأ والقلب يهوي ويتمني ويصدق ذلك الفرج ويكذبه ".

فبدا الرسول صلى الله عليه وسلم بزنى العين لأنه اصل زنى اليد والرجل والقلب والفرج وهذا الحديث من أبين الأشياء على أن العين تعصى بالنظر وان ذلك زناها .
• ولذلك ثبت في حديث البخاري من حديث عبد الله بن عباس ـ رضي الله عنه ـ قال:
" كان الفضل رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءت امرأة من خثعم فجعل الفضل ينظر إليها وتنظر إليه وجعل النبي صلى الله عليه وسلم يصرف وجه الفضل إلى الشق الآخر. فقالت يا رسول الله إن فريضة الله على عباده في الحج أدركت أبي شيخا كبيرا لا يثبت على الراحلة افأحج عنه؟ قال نعم وذلك في حجة الوداع ".

• قال ابن حجر إطلاق الزنا على اللمس والنظر وغيرهما بطريق المجاز لان كل ذلك من مقدماته ونقل عن ابن بطال قال: سمى النظر والنطق زنا لأنه يدعوا إلى الزنا الحقيقي.

• فهذا قول وفعل النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر فليعلم الجميع أن النظر سهم مسموم من سهام إبليس ومن أطلق لحظته دامت حسرته
• كما قال الشاعر
كل الحوادث مبدؤها النظر ومعظم النار من مستصغر الشرر

• فالنظر إلى النساء ومحاسنهن يعتبره الإسلام زنا، وكذلك الفم له حظه من الزنا وهو الكلام مع النساء الأجنبيات لغير غرض والأذن حظها وهو الإصغاء لكلام المرأة والاستماع لغنائها والتلذذ بذلك واليد لها نصيبها وهو اللمس والمصافحة ونحو ذلك والرجل لها حظها وهو المشي إلى موعد ونحوه، وتمني الزنا واشتهاؤه حظ النفس والذي يحقق كل هذه المقدمات هو الفرج فحذار أن تكتب من الزناة وأنت لا تدرى فإياك إياك من إطلاق البصر وترك العنان له فان الأولى لك والثانية عليك لذا وجب عليك أن تلجمه بلجام الشرع.


1- اخرج الإمام احمد وأبو داود وحسنه الألباني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي :
" يا علي لا تتبع النظرة فان لك الأولي وليست لك الثانية ".
• ومن هنا نعلم عن النهي عن اتباع النظرة والترخيص في النظرة الأولي وهو ما يعرف بنظر الفجأه فلا إثم فيها ولا حرج.
2- فقد اخرج الإمام مسلم من حديث جرير بن عبد الله ـ رضي الله عنهما قال:
" سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظر الفجأه فقال: أصرف بصرك
وفي رواية : فامرني أن اصرف بصري ".

قال النووي في شرح مسلم
ومعني نظر الفجأه أن يقع بصره على الأجنبية من غير قصد فلا إثم عليه في أول ذلك ويجب عليه أن يصرف بصره في الحال فان صرف فلاثم عليه وان استدام إثم.
- ثم نقل عن القاضي عياض رحمه الله انه قال: انه يجب على الرجال غض البصر عن النساء في جميع الأحوال إلا لغرض صحيح شرعي وهو الشهادة والمداواة وأراده الخطبة قال: و إنما يباح في جميع هذا قدر الحاجة.

 بل جعل الرسول صلى الله عليه وسلم غض البصر من حقوق الطريق التي تلزم كل جالس فيها حتى لا تتخذ الطرقات ذرائع للترفه بمحاسن النساء وتأمل مفاتن الغاديات والرائحات.

• فقد اخرج البخاري ومسلم من حديث أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إياكم والجلوس على الطرقات قالوا : يا رسول الله مالنا بد من مجالسنا نتحدث فيها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أبيتم إلا الجلوس في الطرقات فأعطوا الطريق حقه قالوا وما حق الطريق يا رسول الله؟ قال غض البصر وكف الأذى ورد السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ".

• قال النووي:
وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى علة النهي من التعرض من الفتنة و الأثم بمرور النساء وغيرهن وقد يمتد النظر إليهن أو فكر فيهن .

• وفي الحديث مشروعية سد الذرائع التي بنيت عليها فروع كثير فقهية وهي من أصول مذهب الإمام مالك بن انس ـ رحمه الله ـ وأدلتها كثيرة .

• فهذه الخصال من حقوق الطريق التي يُلزم بها الجالس عليها ومنها غض البصر وكفه عن النظر إلى النساء وذلك في الأماكن العامة التي هي مظنة مرور العرايا والمتبرجات فان الجلوس في مثل هذه الأماكن جريمة ومنكر ولاسيما إذا اعتاده الإنسان فانه يفسق بذلك وهذه صرخة إنذار لمن يعتادون الجلوس على الطرقات ويتخذون من المقاهي مجالس للتسلية والنظر لما حرم عليه.

• وقد كان السلف الصالح أشد إيمانا واكثر عملا ومع هذا فإنهم لا يأمنون على أنفسهم فتنة النساء.
1- فكان انس يقول: إذا مرت بك امرأة فغض عينك حتى تجاوزك

2- وكان الربيع ابن خثيم:
يمشى فمر به نسوه فغض بصره وأطرق حتى ظن النسوة انه أعمى فتعوذن بالله من العمى.

3- وقال وكيع خرجنا مع الثوري في يوم عيد فقال: إن أول ما نبدأ به في يومنا غض أبصارنا

4- وخرج حسان بن أبي سنان يوم عيد : فلما عاد فقالت له امرأته كم من امرأة حسناء قد رأيت؟ فقال: والله ما نظرت إلا في إبهامي منذ خرجت من عندك إلى أن رجعت إليك.

الله اكبر إنها قلوب غفت عن الحرام فعوضها الله خيرا وأذاقها حلاوة الإيمان.
أين هؤلاء ممن يطلقون البصر ليل نهار.
أين هؤلاء ممن يتابع مشاهد الفجور في التلفاز والفضائيات.
أين هؤلاء ممن يجلسون على المقاهي والطرقات ينظرون إلى الغاديات والرائحات.
أين هؤلاء ممن يجلسون في الأندية ينظرون إلى كل رائحة وغادية.

 قال أبو حامد الغزالي كما في الأحياء
أن العين مبدأ الزنا فحفظها مهم وهو عسير من حيث إنه قد يستهان به و لا يعظم الخوف منه والآفات كلها عنه تنشا.
- والنظرة الأولي إذا لم تقصد لا يؤاخد بها والمعاودة يؤاخد بها. أ هـ

إلى كل رجل أو امرأة نظرا إلى الحرام فليعلم الجميع:
أن هذه النظرة ما هي إلا سهم مسموم فان أصابك سهم قتلك فكيف وان هذا السهم مسموم.
لا تظن أن هذه النظرة ستروى ظمئك فما أنت بذلك إلا كالذي يشرب ن ماء البحر فكلما ازداد شربا ازداد عطشا ويظل هكذا حتى يقتله.
- ولخطورة الأمر انظر إلى هذا الرجل الذي نظر إلى امرأة نصرانية فأعجبته ووقع حُبُها في قلبه فراودها عن نفسها فطلبت منه أن يتنصر فتنصر ومات على النصرانية ولو غض الطرف ما كان هذا.
 وصدق أبو الأعلى المودودي حيث قال:
من الذي يكابر في أن كل ما يحدث في الدنيا إلى هذا اليوم ولا يزال يحدث فيها من الفحشاء والفجور باعثه الأول والأعظم هو فتنة النظر.

1- فيا من وقعت في هذا المرض أعلم أنك ستسأل عن هذا البصر
قال تعالي: {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً}
2- بل اعلم أن هذه العين ستشهد عليك يوم القيامة
قال تعالي: {حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (20)} ( فصلت 20)

- وفي صحيح مسلم من حديث انس  قال:
" كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فضحك فقال أتدرون مما اضحك ؟ فقلنا الله ورسوله اعلم، فقال من مخاصمة العبد ربه فيقول يارب ألم تجرني من الظلم؟ فيقول رب العزة: بلي فيقول: فإني لا أجيز على نفسي إلا شاهد مني فيقول رب العزة: كفي اليوم عليك حسيبا وبالكرام الكاتبين شهودا قال: فيختم على فيه فيقال لأركانه انطقي فتنطق بأعماله (فتقول العين أن للحرام نظرات) قال: ثم يخلي بينه وبين الكلام فيقول لأعضائه بعدا وسحقا لكن فعنكن كنت أجادل ".

ألم تسمع قوله تعالي: {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ}
• قال ابن عباس في هذه الآية: هو الرجل يكون في القوم فتمر به المرأة فيريهم أنه يغض بصره عنها فان رأى منهم غفلة نظر إليها فان خاف أن يفطنوا إليه غض بصره وقد اطلع الله عز وجل من قلبه انه يود لو نظر إلى عورتها.

ألم تنظر كيف ختم الله الآية بقولة إن الله خبير بما يصنعون
فلا تجعل أخي الحبيب الله أهون الناظرين إليك وعليك بالمسارعة إلى التوبة والعودة والعلاج من هذا المرض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://afifa.forumalgerie.net
 
غض البصر ررررررررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المتمكن :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: